تسعير النفط الروسي.. عقوبة لبوتين أم الغرب؟

من بودكاست:,

واشنطن اليوم تقود حملة لعرقلة وصول النفط الروسي إلى أوروبا تحديداً، مع وضع سقف لسعره في بقية الأسواق، للحد من تدفق عائداته على الخزينة الروسية. فهل هو لعب بالنار؟

لطالما كانت حرية تدفق النفط من مصادره نحو مختلف الأسواق على رأس أولويات الولايات المتحدة، والمبرر الأول لانتشارها العسكري في مناطق مختلفة حول العالم. لكن واشنطن اليوم تقود حملة لعرقلة وصول النفط الروسي إلى أوروبا تحديداً، مع وضع سقف لسعره في بقية الأسواق، للحد من تدفق عائداته على الخزينة الروسية. فهل هو لعب بالنار؟ أم عقوبة ستفشل كما فشلت غيرها في مواجهة طموحات موسكو؟ وما هي خيارات الكرملين أمام هذه التحديات؟

هذه الأسئلة وغيرها، تطرحها آمال العريسي في حلقة جديدة من “بعد أمس” على الجزيرة بودكاست، على أستاذة اقتصاد الطاقة، الدكتورة نسيمة العثامنة.. استمع إلى القصة كاملة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

أنت تستخدم إضافة Adblock

من فضلك لاستخدام خدمات الموقع قم بإيقاف مانع الاعلانات