صحيفة روسية: الدبابات الفرنسية لأوكرانيا.. هل تعجّل بمواجهة مباشرة بين روسيا والناتو؟

|

نشرت صحيفة “غازيتا” الروسية تقريرا يسلط الضوء على إمدادات الأسلحة التي يُتوقع أن يزود بها الغرب أوكرانيا في المستقبل القريب، وردود الفعل الروسية على بعضها.

وانتقدت الصحيفة تعهد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بإرسال دبابات قتالية إلى أوكرانيا، ووصفت الخطوة بأنها انتهاك للمحرمات العسكرية.

ونقل مراسل الصحيفة، ميخائيل كوتليار الذي أعد التقرير، عن رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الدوما الروسي، أليكسي بوشكوف، قوله إن فرنسا باتخاذها هذه الخطوة تعجّل المواجهة العسكرية المباشرة بين الناتو وموسكو.

وكان الرئيس الفرنسي قد تعهد خلال مكالمة هاتفية مع نظيره الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، بتسليم كييف دبابات خفيفة غربية التصميم، في سابقة هي الأولى من نوعها منذ بدء الحرب الروسية الأوكرانية.

وأوضحت الرئاسة الفرنسية في بيان أن “الرئيس رغب في زيادة” المساعدة العسكرية المقدمة لكييف من خلال الموافقة على تسليمها دبابات خفيفة من طراز “إيه إم إكس-10 آر سي” (AMX-10 RC).

“ماكرون تجاوز الخطوط الحمراء”

ونقلت الصحيفة الروسية تعليقا نشرته صحيفة “ذا تلغراف” البريطانية على الحدث اعتبرت فيه أن ماكرون بخطوته هذه قد “خالف القواعد غير المكتوبة” التي تحكم الصراع في أوكرانيا.

وجاء في تعليق “ذا تلغراف” أيضا “للوهلة الأولى، لا تبدو مركبات “إيه إم إكس-10 آر سي”، المزودة بمدفع من عيار 105 ملليمترات شيئا مميزا. ولكن مبادرة فرنسا قد تجاوزت الخطوط الحمراء بإرسال مركبات قتالية غربية الصنع إلى كييف وانتهكت المحظورات العسكرية”.

ووفق تقرير “غازيتا” فقد كتب بوشكوف، في حسابه الخاص في تطبيق تليغرام “لن يغير قرار باريس بتسليم أوكرانيا مركبات خفيفة مسار الحرب. ومع ذلك، قد يمهد لتزويد أوكرانيا بأنواع أخرى من الأسلحة الهجومية وينذر بجر الناتو إلى مواجهة عسكرية مباشرة مع روسيا. مع العلم أن قرار ماكرون يعكس الحالة المزاجية السائدة في أوروبا وخيبة آمالهم من روسيا”.

ضغوط أميركية على إيطاليا

وقالت “غازيتا” الروسية إن الحكومة الأميركية تمارس ضغوطا على السلطات الإيطالية لحملها على تقديم أسلحة جديدة لأوكرانيا.

ونقلت عن صحيفة “لاريبوبليكا” الإيطالية قولها إن الحكومة الأميركية تضغط على السلطات الإيطالية فيما يتعلق بإمدادات الأسلحة الجديدة إلى أوكرانيا، مضيفة “في محادثة جمعته مع المستشار الدبلوماسي لرئيسة الوزراء الإيطالية فرانشيسكو تالو، ضغط مستشار الأمن القومي الأميركي جيك سوليفان، على روما من أجل تزويد أوكرانيا بالعتاد العسكري لضمان الدفاع الجوي”.

حزمة إمدادات أميركية جديدة

وقال الرئيس الأميركي جو بايدن الأسبوع الماضي إن واشنطن تدرس إرسال مركبات “برادلي” (Bradley) القتالية إلى أوكرانيا.

وعربات برادلي المدرعة، المزودة بمدفع قوي وصواريخ خارقة للدروع، يمكن أن تعمل كناقلة جند، وهي من الوسائل الأساسية التي يستخدمها الجيش الأميركي لنقل القوات في ساحات القتال منذ منتصف الثمانينيات.

ومن شأن تلك المركبة الأميركية أن تمنح أوكرانيا مزيدا من القوة القتالية في ساحة المعركة، وتعزز قدرتها في حرب الخنادق.

ولكن تحرك بايدن لن يصل إلى حد إرسال دبابات “أبرامز” (Abrams) الشهيرة التي سعت إليها أوكرانيا. وقد طلبت كييف مرارا من الحلفاء الغربيين تزويدها بمركبات قتالية ثقيلة مثل “أبرامز” ودبابات “ليوبارد” (Leopard) الألمانية الصنع.

وأشارت “غازيتا الروسية في تقريرها إلى أن الولايات المتحدة وافقت على تقديم حزمة جديدة من المساعدات العسكرية لأوكرانيا تتجاوز قيمتها 3 مليارات دولار، وفق كارين جان بيير، المتحدثة باسم البيت الأبيض.

وتشمل الإمدادات الأميركية الجديدة 50 مركبة مشاة قتالية من طراز “برادلي” و100 ناقلة جند من طراز “إم 113” و55 مركبة مدرعة مضادة للكمائن والألغام، فضلا عن 138 سيارة عسكرية من طراز “هامفي” و18 مدفع “هاوتزر” ذاتي الدفع عيار 155 مليمترا، وفق تقرير غازيتا الروسية.

وختمت الصحيفة الروسية بأن أوكرانيا ستتلقى أيضا صواريخ مضادة للطائرات من طراز “سي سبارو” بالإضافة إلى راجمات صواريخ من طراز” هيمارس” وقذائف مدفعية أخرى وصواريخ وبنادق ومدافع رشاشة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

أنت تستخدم إضافة Adblock

من فضلك لاستخدام خدمات الموقع قم بإيقاف مانع الاعلانات