شوكة في خاصرة إسرائيل.. محللون يكشفون سرّ نجاح “الذئاب الفردية” الفلسطينية في إرهاق الاحتلال

|

شكّلت العمليات الفردية الفلسطينية غير المتوقعة معضلة لإسرائيل، من حيث صعوبة التنبؤ بزمانها ومكانها وشخوصها، ولكونها ردة فعل آنية يبادر بها الشخص من تلقاء نفسه ردّا على جرائم الاحتلال وعدوانه، مما يستحيل معه وقفها.

وخلال الأسابيع الأخيرة، أصبحت هذه العمليات هاجسا أمنيا أقضّ مضاجع قوات الاحتلال ومستوطنيه، ورفع حالة التأهب لديها إلى أعلى درجاتها، وذلك لكون منفذيها شبان من جيل لا ينتمي لأي من التنظيمات والفصائل، ونقلوا الصراع إلى مستوى جديد وفرضت تحديات مغايرة على الاحتلال الإسرائيلي.

ويأتي ذلك على خلفية عمليتي النبي يعقوب وسلوان في القدس المحتلة اللتين أكدتا أنّ جيلا جديدا من المقاومة الفردية بدأ في فرض نفسه على مشهد الصراع الذي تؤججه حكومة إسرائيلية متطرفة، وفي ظلّ انقسام فلسطيني لا أفق قريبا لانتهائه.

“الذئاب الفردية”

وفي تفسير المحللين لهذه الظاهرة، اعتبر الكاتب والباحث الفلسطيني معين الطاهر -في حديثه لبرنامج “سيناريوهات” (2023/2/2)- أن العمليات التي يطلق عليها “الذئاب الفردية” في ظاهرها تعتبر فردية، ولكنها في حقيقة الأمر تعبير عن ردة فعل مجتمعية، فالمجتمع الفلسطيني أيقن -بعد أعوام من محاولات التسوية السياسية- ضرورة تمكنه من أدوات أخرى لتغيير واقع الاحتلال الإسرائيلي لفلسطين.

وفند الطاهر أن تشكل العمليات الفردية خطورة على مسار المقاومة، لكونها تأتي في ظل تطور الظروف السياسية وتطور المناخ العام السائد في فلسطين، مشددا على أن هذه الظواهر الجديدة أمر طبيعي لكون التاريخ الفلسطيني لا يحتمل مساحة فراغ تتوقف فيها أدوات مقاومة الاحتلال بمختلف الأشكال.

وعن التحديات التي تقابلها، رأى بدر الأعرج أستاذ علم الاجتماع السياسي في جامعة بير زيت أن من الصعب بمكان تأطير واستمرارية العمليات الفردية، موضحا أنه لا يمكنها أن تشكل بديلا عن دور الأحزاب والقوى الوطنية الفلسطينية، ولكنها قد تكون مقدمة لمرحلة ما كما حدث سابقا في الانتفاضتين الأولى والثانية.

ترهل سياسي

كما شدد الأعرج على أن الساحة الفلسطينية تعاني من انقسام سياسي داخلي خلق حالة من الترهل في المقاومة، معتبرا أن دافع هذه العمليات هو الجرائم التي يقوم بها الاحتلال الإسرائيلي الذي يُشعِر هؤلاء الشباب أن حياتهم أصبحت رخيصة، وهو ما يجعل هذه العمليات لا تمثل حوادث فردية مبعثرة بل هي جزء من حالة كفاحية نضالية عامة للشعب الفلسطيني.

بدوره، ذهب رئيس لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية داخل الخط الأخضر محمد برك إلى أن العمليات الفردية ما هي إلى نتيجة للقمع والجرائم التي يمارسها الاحتلال الإسرائيلي، مؤكدا أن هذه الظاهرة نتيجة للوضع في الساحة الفلسطينية، وكذا نشوء حالة من النخبوية السياسية بدل المقاومة السياسية، فضلا عن قضايا التطبيع في العالم العربي التي تخلت عن القضية الفلسطينية.

ردّ سريع

من جهتها، سلطت بعض القنوات الإسرائيلية الضوء على ما وصفته بالنزعة الفردية المتحررة من القيود الفصائلية في تنفيذ العمليات ضد الأهداف الإسرائيلية، إذ عبر بعض الإسرائيليين عن رغبتهم في التغيير، معتبرين أنهم لا يريدون قتل كل العرب ولكنهم يرون أن من حقهم زرع رصاصة في رأس من هو “مخرب” بحسب وصفهم.

ومع تصاعد عمليات المقاومة الفردية، تصاعدت نبرة الخطاب الإسرائيلي الرسمي، وتبارى أقطاب الحكومة المتطرفة في كيل التهديد والوعيد للمقاومين الفلسطينيين وعائلاتهم. إذ قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إن ” الرد على الإرهاب في القدس سيكون قويا وسريعا ودقيقا، بإجراءات لتعزيز الاستيطان وإغلاق منازل منفذي الهجمات وهدمها، ومنح تراخيص حمل السلاح للإسرائيليين”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

أنت تستخدم إضافة Adblock

من فضلك لاستخدام خدمات الموقع قم بإيقاف مانع الاعلانات