لعبة GTA 3 غيرت من طريقة تفكير روكستار في تطوير ألعابها

صدرت لعبة GTA 3 من تطوير Rockstar North في نهاية عام 2001 على شكل حصرية مؤقتة على بلايستيشن 2، ثم صدرت بعد سنة لجهاز الكمبيوتر الشخصي واكس بوكس الأصلي.

لو قلنا لك أن الجزء الثالث من عنوان روكستار GTA 3 يمثل نقطة التحول في ألعاب الشركة، والطريقة التي أصبحت تصمم فيها ألعابها والنموذج التي نراه منذ سنوات عديدة الى يومنا هذا، هل ستصدق ذلك؟

أجاب على ذلك المدير الفني في Rockstar North آرون غاربوت من خلال مقابلة أجريت معه عبر موقع Game Informer، حين تطرق الى مدى أهمية GTA 3 في مستقبل الاستوديو في قطاع الألعاب وتأثيرها عليه، وتحديدها للمعايير والاتجاه الفني الذي اتبعته السلسلة بعد ذلك، حيث قال:

وضعت  GTA 3 المعيار لكيفية صنع الألعاب. لقد تعلمنا الكثير، ولكن الأهم من ذلك، تعلمنا مدى صعوبة ذلك. نوع من المضاعفات. حقيقة أن المحتوى يجب أن يكون موجودًا في هذا النموذج جنبًا إلى جنب مع أنظمة العالم المفتوح: العالم المفتوح، والشرطة، والعصابات وما شابه.

هذا يخلق المزيد من التعقيدات. أعتقد أننا تعلمنا أننا لم نكن خائفين من السير في طريق صعب إذا كنا نعتقد أن النتائج كانت تستحق العناء. ونهج الأنظمة التي تتفاعل لخلق التعقيد هو شيء نواصل البناء عليه.

على كل حال، إذا كان الجزء الثالث كان قد شكل حجر الزاوية لما أصبحت عليه السلسلة في يومنا هذا، فإننا نضع آمال كبيرة في العنوان الأضخم القادم GTA 6 التي من المتوقع الإعلان عنها خلال الأشهر القليلة المقبلة، ومع إمكانات أجهزة الجيل الجديد الحالية، من المتوقع أن تكون اللعبة المقبلة هي نقطة التحول الثانية في مستقبل سلسلة ألعاب المطور روكستار.

هذا ليس جديداً بعد ان تحدث رئيس شركة Take Two في جلسة مكالمات الارباح للربع الماضي من السنة المالية حينما قال ان اللعبة القادمة ستكون نقلة نوعية ليس فقط على مستوى السلسلة بل ايضا على مستوى صناعة العاب الفيديو بالكامل.

نذكر متابعينا أن يمكن تجربة لعبة Grand Theft Auto 3 الكلاسيكية على الأجهزة الحالية من خلال حزمة GTA: The Trilogy – The Definitive Edition ، والتي تتضمن أيضًا Grand Theft Auto: Vice City و Grand Theft Auto: San Andreas.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

أنت تستخدم إضافة Adblock

من فضلك لاستخدام خدمات الموقع قم بإيقاف مانع الاعلانات