جذور الانقسام.. هل أعاد اقتحام مبنى الكابيتول سؤال التفوق العرقي في أميركا؟

|

تحدث فيلم “جذور الانقسام” -الذي بثته الجزيرة (2022/12/30)- عن حالة الانقسام الداخلي في الولايات المتحدة الأميركية، خاصة بعد اقتحام مبنى الكابيتول “الكونغرس” في العاصمة الأميركية واشنطن العام الماضي.

وكان أنصار الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب في السادس من يناير/كانون الثاني 2021 اقتحموا مبنى الكابيتول، بهدف إيقاف الجلسة التي جمعت مجلسي النواب والشيوخ، للمصادقة على نتائج الانتخابات الرئاسية التي أفرزت فوز المرشح الرئاسي الديمقراطي جو بايدن، اعتقادا منهم أن الانتخابات زُوّرت، وأن الفائز هو ترامب ويجب أن يبقى في السلطة.

واستعرض الفيلم شهادات لمشاركين في الاقتحام، والمظاهرات التي جرت بين المؤيدين لترامب والمعارضين له، وحديث بعض النواب الحاضرين في الكونغرس عما شاهدوه في ذلك اليوم.

كما تطرق الفيلم إلى عمق الانقسام في المجتمع الأميركي إبان فترة حكم ترامب، الذي غذى العنصرية داخل المجتمع، مما أدى إلى بروز جماعات تفوق العرق الأبيض في البلاد.

وأعاد اقتحام مبنى الكونغرس إلى الواجهة التعديل الثاني للدستور الأميركي وأحقية حيازة المواطنين للأسلحة، والتفريق بين حاملي السلاح من البيض والسود، والسماح بتعديل هذا القانون وتقييد حيازة السلاح في شيكاغو بعد هجوم مسلح من شخص أسود على آخرين من العرق الأبيض.

وعبّر العديد من الأميركيين عن قلقهم من أن الانقسام العرقي قد يؤدي إلى تمزق البلاد، داعيين إلى مواجهة التمييز على أساس عرقي، من أجل العبور بالبلاد إلى بر الأمان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

أنت تستخدم إضافة Adblock

من فضلك لاستخدام خدمات الموقع قم بإيقاف مانع الاعلانات