في لفتة عاطفية، لعبة Elden Ring تساهم في لم شمل أب وابنه..

فوز لعبة Elden Ring بلقب لعبة هذا العام لم يأتي من فراغ. على الرغم من كون اللعبة قادمة من مطور محبوب مثل ميازاكي إلا أنها أيضًا ساهمت بلم شمل أب و أبنه بطريقة مميزة. تابعوا معنا أدناه القصة المثيرة التي سنسردها لكم.

في عادة الأمر وعندما يقوم أحد ما بفقدان طرف مهم من عائلته تتأثر العائلة بأكملها. هذا ما حدث مع عائلة أجنبية ولكن لعبة Elden Ring وحدتها بشكل غير متوقع أبدًا. عندما إنتشرت مراجعات اللعبة عبر الإنترنت ظهرت معها أيضًا مراجعات اللاعبين و آرائهم بشكل عام.

أحد المراجعات المذهلة من قبل اللاعبين كانت تعود لشخص يبلغ من العمر 48 عامًا، هذا اللاعب فقد زوجته وابتعد عن إبنه. إليكم ما قاله الأب عن اللعبة وكيف وحدته مع إبنه بعد ظروفهم القاسية:

أنا أبلغ من العمر 48 عامًا، أنا على الأرجح أكبر الأشخاص الذين يلعبون اللعبة. أنا أعزب ولدي إبن ذو 15 عامًا، قام إبني بتحميل اللعبة واللعب بها 20 ساعة في ظرف أسبوع فقط.

لم أتحمل إبتعاد إبني عني وقضائه ساعات طويلة على اللعبة، لذلك قررت أن ألعبها لعلي أتمكن من التقرب منه، لعبتها وعلقت في إحدى مراحلها وطلبت من إبني المساعدة وسعد كثيرًا.

منذ ذلك الحين وأنا أقضي الوقت مع إبني في المنزل بفضل اللعبة وخارجه أيضًا، وهذه هي المرة الأولى التي أتواصل فيها مع طفلي منذ وفاة زوجتي. هذه اللعبة ذكرتني بوجود أشياء جميلة دائمًا مهما صغر حجمها.

هذه كانت مراجعات أحد اللاعبين والتي إنتشرت بشكل كبير بين المجتمع وعبر منصة Steam كما أرفق أجد المصادر على تويتر. صنفت بالطبع بواحدة من أفضل ما قيل عن اللعبة وأي منتج ترفيهي على الإطلاق.

هذا يعد دليل آخر على قوة صناعة الألعاب وتأثيرها على المجتمع بجانب صناعات أخرى مثل الأفلام والمسلسلات وغيرها. ما هو رأيكم بما قيل عنها وعن هذه الحادثة بشكل عام متابعينا؟، شاركونا أدناه في قسم التعليقات.

اللعبة متاحة حاليًا على جميع المنصات المنزلية الحالية والسابقة والحاسب الشخصي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

أنت تستخدم إضافة Adblock

من فضلك لاستخدام خدمات الموقع قم بإيقاف مانع الاعلانات