عِلم تحصل على شهادة الالتزام بالمعايير الدولية للمراجعة الداخلية

أعلنت شركة عِلم، رائدة الحلول الرقمية، عن حصولها على شهادة الالتزام بالمعايير الدولية للمراجعة الداخلية الصادرة عن الجمعية السعودية للمراجعين الداخليين، إلى جانب تصنيفها بحسب نطاق مستويات نضوج المراجعة الداخلية تجاه المعايير بمستوى “التحسين المستمر”.

وسلّم الرئيس التنفيذي للجمعية السعودية للمراجعين الداخليين، عبدالله بن صالح الشبيلي، شهادة الالتزام بالمعايير إلى نائب الرئيس للمراجعة الداخلية في شركة عِلم، عبدالعزيز بن عبدالله الحيدري، وبحضور مديري العموم للقطاع.

من جهته هنّأ الرئيس التنفيذي للجمعية عبدالله بن صالح الشبيلي عِلم على حصولها على نتيجة متقدمة في الالتزام بالمعايير الدولية للمراجعة الداخلية، كما أشاد بالجهود المبذولة من قبل إدارة المراجعة الداخلية في عِلم والتي ساهمت بصورة مباشرة في تحقيق المتطلبات اللازمة وفق المعايير الدولية للمراجعة الداخلية، مشيرًا إلى أن تقييم جودة الأداء الذي قامت به الجمعية للتحقق من التزام قطاع المراجعة الداخلية بشركة عِلم بالمعايير الدولية، وتقييم مستوى نضج القطاع تجاه المعايير، اشتمل على خمسة مستويات تبدأ من مستوى أولي (Initial) مرورًا بمستويات: مُعرَّف (Defined)، ومُنفَّذ (Implemented)، ومُتمكِّن (Managed)، ووصولًا إلى مستوى التحسين المستمر (Optimizing)، وهو المستوى الذي قُيِّم قطاع المراجعة الداخلية بشركة عِلم عليه.

ومن جهته أوضح نائب الرئيس للمراجعة الداخلية في شركة عِلم عبدالعزيز بن عبدالله الحيدري أن تحقيق معايير المراجعة الداخلية الدولية يتطلب تقييم أنشطة المراجعة بالشركات من قبل جهة مستقلة خارجية كل خمس سنوات، وعليه قامت لجنة المراجعة بشركة عِلم باختيار الجمعية السعودية للمراجعين الداخليين كمقيّم خارجي مستقل لأنشطة وعمليات المراجعة بالشركة، وأفاد أن عِلم ستواصل التركيز في استيفاء هذه المعايير بما ينعكس على قدرتها في تعزيز مستويات تحسين الجودة والاستقلالية والموضوعية على المدى الطويل.

وتجدر الإشارة إلى أن الجمعية السعودية للمراجعين الداخليين تسعى وفق التنظيم الصادر لها من مجلس الوزراء على تطوير مهنة المراجعة الداخلية في المملكة، من خلال اتباع أفضل الممارسات المهنية وفق الإطار الدولي للممارسات الإدارية لمهنة المراجعة الداخلية الصادر من المعهد الدولي للمراجعين الداخليين، مع تطوير الكوادر المهنية، وذلك بهدف تطوير مهنة المراجعة الداخلية، وتفعيل دورها الرقابي، تحقيقًا لتطلعات القيادة السعودية ومواكبةً للتطورات التي تشهدها المملكة.

موضوعات ذات صلة بما تقرأ الآن:

ومن جهة أخرى، تؤمن عِلم بالدور الجوهري والفعّال في أعمال الحوكمة ووجود نظام سليم للمراجعة الداخلية والخارجية وعملية الرقابة الداخلية، وتطوير النظم والخطط المتعلقة بهذه الأنشطة ومتابعة تنفيذها، والتزام الشركة وتوافقها مع الأنظمة والمعايير المتعارف عليها، بما ينعكس على ثقافة العمل وبيئته وأداء الشركة على المدى الطويل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

أنت تستخدم إضافة Adblock

من فضلك لاستخدام خدمات الموقع قم بإيقاف مانع الاعلانات