أفضل أفلام الرسوم المتحركة لعام 2022

مع حلول نهاية العام وما يصاحبها من عطلات، يبحث كثيرون عن أفلام ممتعة تصلح للمشاهدة العائلية من أجل شحن بعض الطاقة الإيجابية يبدؤون بها العام الجديد.

إليكم مجموعة من أفضل أفلام الرسوم المتحركة التي صدرت خلال 2022، وجاء معظمها عائليا وموجهًا للبالغين، وإن تعددت الموضوعات والتقنيات المستخدمة:

الأكثر ربحًا وشعبية

نحو 940 مليون دولار هو إجمالي الإيرادات التي حققها فيلم الرسوم المتحركة “مينيونز: صعود غرو” (Minions: The Rise of Gru)، ليصل إلى المرتبة الرابعة ضمن قائمة أعلى الأفلام ربحًا في 2022.

الفيلم بطولة صوتية لكل من ستيف كاريل وآلان أركين وميشيل يوه وجولي أندروز، وهو الجزء الثاني ضمن سلسلة فرعية صدر الجزء الأول منها في 2015 وتجاوزت أرباحه مليار دولار.

وتعود أحداث الفيلم، الذي يجمع بين الكوميديا والمغامرة، إلى أوائل السبعينيات من القرن الماضي، حين كان “غرو” صبيًّا يسعى إلى الانضمام إلى أكثر العصابات شرًّا، وهو ما ينتج عنه مغامرات طريفة وغير متوقعة.

 

الأكثر نضجًا

أدى فيلم “الباندا الأحمر الكبير” (Turning Red) إلى غضب بعض العائلات بسبب فكرته القائمة على النظر بإيجابية إلى قضية تمرّد الصغار في مرحلة المراهقة. ومع ذلك، فقد نجح الفيلم فنيًّا ونال استحسان النقاد، كما حصد تقييمات مرتفعة، سواء على موقع “الطماطم الفاسدة” أو “آي إم دي بي” (IMDb) الفني.

والفيلم إنتاج مشترك بين “ديزني” (Disney) و”بيكسار” (Pixar)، وكان من المقرر عرضه في مارس/آذار الماضي، لكن انتشار متحوّر “أوميكرون” خلال الفترة ذاتها دفع “ديزني” إلى عرضه على منصتها “ديزني بلس” بعيدًا عن دور العرض، ليتسبب ذلك بخسارة مادية فادحة.

فمن إجمالي موازنة بلغت 175 مليون دولار، لم يحصد العمل سوى 20 مليونًا، حتى إن موقع بيانات صناعة الأفلام (The Numbers) صنّفه بالمرتبة الأولى في قائمة “أكبر الخاسرين للمال، استنادًا إلى الخسارة المطلقة في الأرباح العالمية” في 2022.

وعلى الرغم من ذلك، استطاع العمل أن يترشح لجائزة “غولدن غلوب”. أما على مستوى المشاهدة، فقد صنفه بعض النقاد ضمن أفضل أفلام الرسوم المتحركة التي صدرت في 2022، وأكثر أفلام “بيكسار” إبداعًا ونضجًا منذ سنوات.

ويسلط الفيلم الضوء بكثير من الواقعية على التغير الشخصي الذي يطرأ على المراهقات بسبب تغير الهرمونات وما يصاحب ذلك من فوضى وتمرد، كما أنه يكشف عن وجه مهم للصداقات النسائية وتقلباتها.

يحمل العمل تصنيف “PG”، أي إنه يصلح للمشاهدة بداية من سن 13 عامًا. أما من هم دون ذلك فيمكنهم مشاهدته ولكن برفقة ذويهم.

الأكثر شاعرية

يعود الكاتب والمخرج ديفيد ريتشارد لينكليتر بفيلم رسوم متحركة من طراز خاص، كما اعتدنا منه، حمل عنوان “أبولو ½10: طفل في عصر الفضاء” (Apollo 10½: A Space Age Childhood).

الفيلم من الأعمال الأصلية لـ”نتفليكس”، ويحكي قصة حقيقية عن أول هبوط على سطح القمر في صيف عام 1969، لكنه يتناولها من منظورين مختلفين: الأول واقعي، من منظور رائد الفضاء الذي يعيش لحظة انتصار خالصة سيُخلدها التاريخ. أما الثاني فخيالي، من منظور طفل في العاشرة من عمره، لديه تصور خاص عن عالم الفضاء وتخيلاته عن حاله كيف سيكون لو ذهب هو بنفسه إلى السماء.

الأفضل فنيا

على الرغم من أن فيلم “بينوكيو” (Guillermo del Toro’s Pinocchio) لم يطرح للعرض إلا قبل أيام، وهو أحد الإنتاجات الأصلية لمنصة “نتفليكس”، فإنه سرعان ما انضم إلى قوائم أفضل الرسوم المتحركة لهذا العام، حتى إنه ترشح لجائزة “غولدن غلوب” وحصد تقييمًا بلغ 7.8 على موقع “آي إم دي بي” (IMDb) الفني.

كذلك منحته “جمعية نقاد السينما في لوس أنجلوس” (LAFCA) جائزة أفضل فيلم رسوم متحركة في 2022، ومن المتوقع أن ينافس بجدارة على الأوسكار.

العمل وإن كان عائليا ويحمل تصنيف “PG” فإنه ينتمي إلى فئة الكوميديا السوداء، فهو نسخة قاتمة من حكاية “بينوكيو” الكلاسيكية القديمة التي تستعرض إيطاليا الفاشية والكئيبة في الأربعينيات.

وقد اختار المخرج المكسيكي جييرمو ديل تورو تقديم العمل بتقنية إيقاف الحركة، بينما أسند الأداء الصوتي إلى إيوان ماكريغور وكريستوف والتز وكيت بلانشيت وتيلدا سوينتون وديفيد برادلي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

أنت تستخدم إضافة Adblock

من فضلك لاستخدام خدمات الموقع قم بإيقاف مانع الاعلانات